فرصة وتحدِ وإنجاز

الجائزة ليست مؤسسة ولا تتبع أية مؤسسة وإنما هي منهاج لبرامج وأنشطة ثقافية وحرفية ورياضية ومغامرات صممت لتستفيد منها وتشارك بها المؤسسات والدوائر التي لها علاقة بالشباب .

 تحتوي الجائزة على فعاليات كثيرة تمتاز بالتنوع والمرونة لذا فإنها تثير اهتمامات الشباب وحماستهم مهما كانت بيئاتهم أو ثقافتهم أو إمكاناتهم المالية .

 تتألف الجائزة من ثلاثة مستويات لكل مستوى متطلبات محددة يترتب على إنجازها نيل جائزة مستقلة وهذه المستويات هي :-

البرونزية والفضية والذهبية

المشاركة في الجائزة تطوعية ينضم إليها كل من بلغ سن الرابعة عشر بشكل فردي أو عن طريق مؤسسة عامة أو أهلية.

 إنهاء أي مستوى من مستويات الجائزة تمكن المشترك من التقدم إلى مستوى أعلى ، ويمكن في حالات خاصة المشاركة المباشرة في المستوى الأعلى للجائزة .

  إنجاز المشترك للحد الأدنى من متطلبات الجائزة في أي مستوى يوصله إلى الجائزة وهي شهادة تقدير موقعة من مؤسس الجائزة وراعيها صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال المعظم وشعار الجائزة البرونزي أو الفضي أو الذهبي .

 برنامج جائزة الحسن للشباب باختصار هو مِنهاج لنشاطات غير صفية صممت لإبراز مواهب المشترك الفردية واهتماماته الشخصية التي تؤدي بالتالي لتطوير شخصية الفرد من خلال ممارسة عدة أنشطة ضمن برامج متوازنة تعود بالنفع على الفرد والمجتمع.

على سبيل المثال : كل مشترك يجب أن ينهي متطلبات أربع برامج هي : الخدمات ، المهارات ، النشاط الرياضي والرحلات الاستكشافية .

 يحدد البرنامج الحد الأدنى لكل متطلب ولكن قدرة المشترك هي التي تحدد الحد الأعلى، بمعنى آخر البرنامج يراعي الفروق الفردية .

 المجال مفتوح لجميع الشباب على حد سواء ولا تحول العوائق الجسمية أو المالية أو العرق أو الجنس أو اللون دون المشاركة في برامج جائزة الحسن للشباب التي لا تلتزم مبدأ التنافس في التقييم .